طاقمنا

إيما ألبرت
مديرة التواصل مع الجمهور
أفلام: 
منتجة التوعية والتأثير (نائلة والانتفاضة، ٢٠١٧)

إيما هي مديرة التواصل مع الجمهور في "جست فيجن". ومن خلال هذا الدور، تشرف على استراتيجية "جست فيجن" للتوعية والتأثير في الولايات المتحدة لإشراك الطلاب والمعلمين والقادة الدينيين وصانعي السياسات والنشطاء وقادة الفكر في هذه القضية. كما تعمل مع زملائها في فلسطين وإسرائيل لدعم حملات التوعية عبر السياقات الإقليمية.

إيما هي منتجة التوعية والتأثير لأحدث فيلم وثائقي لـ "جست فيجن" ، "نائلة والانتفاضة" (2017) ، الذي يروي قصة نائلة عايش خلال الثورة الشعبية الأكثر حيوية في التاريخ الفلسطيني - الانتفاضة الأولى. وكانت أيضًا منتجة التوعية والتأثير للفيلم الوثائقي "المطلوبون ألـ ١٨" (٢٠١٥) الذي حاز على العديد من الجوائز الدولية. من خلال هذا عملها، ألقت الضوء على قصص حركات المقاومة الشعبية والقيادة النسائية في الجامعات والمؤتمرات والمراكز الفكرية والمجتمعات الدينية وغيرها في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

قبل انضمامها للمؤسسة شغلت إيما منصب مستشارة تربوية في القاهرة، حيث كانت تدعم طلاب المدارس الثانوية وتمنحهم الاستشارة في كل ما يتعلق بالتعليم العالي. وشغلت إيما أيضًا منصب محررة موقع السينما -elCinema.com - باللغة الانجليزية، وهو موقع يحتوي على أكبر قاعدة معلومات بالعربية حول الأفلام والتسلية.

عملت إيما أيضًا كمديرة البرامج في مؤسسة "طلاب العالم" - Students of the World- وهي مؤسسة غير ربحية تدعم صانعي الأفلام الشباب من أجل توثيق القضايا الاجتماعية داخل مجتمعاتهم وفي العالم. وخلال عملها هذا قامت إيما بإنتاج وتحرير عدة أفلام وثائقية قصيرة ومتعددة المواضيع، من التجارة في البشر في تايلند والنمو الاقتصادي في كينيا إلى تعليم الشباب في فلسطين.

حصلت إيما على لقب الماجستير في دراسات الشرق الأدنى من جامعة نيويورك، وتمحورت أطروحة الماجستير التي قدمتها حول موضوع الإنتاج السينمائي الفلسطيني، وقامت خلال كتابتها بعمل ميداني مع المخرجين الذين يعملون في الضفة الغربية والأردن والقدس الشرقية.
حصلت إيما على لقب البالكلريوس من جامعة تكساس في موضوع التصوير الصحفي والسلام والصراعات. قضت إيما عدة سنوات في دراسة اللغة العربية في الأردن ومصر والمناطق الفلسطينية المحتلة.